الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

10-11-2011 01:50

نايف بن عبدالعزيز وخطوات لإضعاف التطرف الديني
أ.د. عبدالله محمد حريري - الرياض السعودية


ثَمَنَ المفكرون السعوديون وغيرهم انعقاد مؤتمر "ظاهرة التكفير.. الأسباب، الآثار، العلاج". في حين ركز العالم الغربي جل جهوده لمحاربة الإرهاب الديني الذي التصق بالعرب والإسلام لأسباب كثيرة.

بينما نجد أن العالمين العربي والإسلامي يتهمان الغرب بشن حرب عشواء ضد الإسلام والمسلمين. وقد حذر الكثيرون من مخاطر نشوب صراع بين الحضارات بسبب الانقسامات التي يشهدها العالم في مواجهة قضايا مصيرية يأتي على رأسها قضية التطرف الديني.

إن سبب دخول ظاهرة ثقافة العنف والقتل عند البعض واللجوء إليها مع كل من اختلف معه بالفكر، هو الابتعاد عن النهج الصحيح للدين والاتجاه صوب المفهوم الخاطئ ، فكان من الواجب نشر الوعي البناء بين صفوف المجتمع.

فالإسلام دين السلام والإبداع يدعو لنشر ثقافة التسامح ونبذ التطرف الديني.

وعقد مثل هذا المؤتمر "ظاهرة التكفير.. الأسباب، الآثار، العلاج" لا شك أنه الطريق القويم للحوار الكفيل بضمانة السلام للبلاد والعباد، والذي شارك فيه ممثلون عن الدول الإسلامية، وشخصيات دينية، ومهتمون بالشؤون الإسلامية وسياسيون وعلماء وأساتذة جامعات مما أكد نجاح المؤتمر.

فقد دفع التطرف ثمن الأخطاء الفردية وأضاع الكثير من فرص التنمية الحضارية ووسم الإسلام والمسلمين بالتخلف ، مما حدا باللجان المنظمة للمؤتمر أن تقدم من خلاله بحوثا ودراسات تصب في مجال التسامح الديني والالتزام بالقيم الاخلاقية النبيلة وتجسيدها في الشخصية المسلمة ، فى طرح عقلاني وفق رؤية عصرية تبين اهمية الحوار لخلق أرضية صالحة لبناء الانسان، ولابد من تطبيق الحوار قولاً وفعلاً ومنهجاً .

وقد احتضنت المملكة العديد من المؤتمرات التي تنبذ الفرقة والإختلاف، وهذه المؤتمرات ليست غريبة على الأراضي المقدسة التي احتضنت جميع المؤتمرات النافعة طوال تاريخها من أجل تحقيق التكامل الإنساني، وإن كان الاختلاف الإيجابي الذي يتصف بالعقلانية هو الذي يقَوم الحياة المتسمة بالمحبة والسلام . ولقد حقق المؤتمر دراسة فاحصة للسلوكيات فيما يتعلق بالتعددية والتسامح والتطرف.

تقديم معلومات وأساليب بديلة للقضاء على الأسباب الجذرية للأيديولوجيات الدينية الخطرة.

نشر روح التسامح بين أبناء البلد الواحد, كون الخطر محدق بالبلد والأمة جمعاء . تحمل علماء الإسلام والأديان الأخرى مسؤولياتهم بنشر ثقافة التسامح بوسائل الإعلام المختلفة لإيصال رسالة محبة وتعايش واضحة للعالم جميعاً.

وقد جاء إنعقاد المؤتمر مناسباً رماناً ومكاناً والذي افتتح فعالياته نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز.. الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

إن رعاية خادم الحرمين الشريفين لهذه المؤتمرات، تؤكد الموقف الثابت للمملكة العربية السعودية دولة وعلماء ومواطنين في وجه الإرهاب والغلو والتطرُّف وانحراف الفكر، هذا ما أكده الأمير سعود بن نايف نائب رئيس الهيئة العليا المشرف العام على "جائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة"، والذي أكد بأن ظاهرة التكفير المنفَلِت، واحدة من أخطر الظواهر التي تعانيها أمتنا الإسلامية، والتي ساهمت إلى حدٍ بعيدٍ في إضعاف عُرى الوحدة بين المسلمين، والتي كانت سبباً في تمزيق المجتمعات الإسلامية وإحلال التنازع فيها بدل التعاون، والفُرقة بدل الوحدة. ومن أجل ذلك ولذلك كان من الأهميَّة بمكانٍ الوقوف عند هذه الظاهرة لاستجلاء أسبابها والعوامل التي ساهمت في نشأتها، باعتبار أنه لا يُمكن تقديم أي رؤية لعلاج هذه الظاهرة، إذا لم تكن لدينا المعرفة الكاملة والصحيحة بتلك الأسباب. والله من وراء القصد ،،،

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 889


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


د. عبدالله محمد حريري
د. عبدالله محمد حريري

تقييم
1.01/10 (11 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com