الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

12-28-2010 12:20

الأمن الفكري بين التعليم والتثقيف
فاروق صالح باسلامة


لترجيح كفتّي الميزان في مسألة الأمن الفكري بين التعليم والتثقيف ينبغي الاهتمام بالوعي العام والمفاهيم الاجتماعية. والمراد من ذلك اصلاح افكار كثير من العوام افراداً وجماعات.اضافة الى تعليمهم وتثقيفهم ومساعدتهم على تفهم ما يجري في عالمهم، وعالم الآخرين من البشر.ان الامن الفكري يستقر في الاذهان والأنفس بالتعرف على الآخرين وتغيير سلوكيات العوام او المجتمع العام وإدراك قدر كبير من التربية الفكرية والعلمية والثقافية من خلال الحياة الانسانية والمعاشات الاجتماعية وسلوك الجميع في ميادين ودروب الحياة البشرية ويعتبر هذا المطلب تربوي المنشأ وتعليمي السلوك وتثقيفي التفكير للعمل على زرع الامن الفكري في ذواتهم وترسيخ ذلك في أفكارهم وعقولهم واذهانهم وانفسهم.
واذ يتم التركيز هنا على العامة من الناس نظرا لادراك المثقفين ومن في حكمهم بفكرة الامن الفكري لا باستقراره فحسب في شعورهم، وهذا ما نتمناه ونأمله في سواهم حتى يدركوا الفكرة الأمنية والاحساس بها.
فهذه الفكرة ليست مجردة بقدر ما هي احساس بالأمن واستقراره في الكيان الانساني بوجه عام، فكرا وذاتا ونفسا وجسدا وروحا وكيانا عاما.
إنها لفكرة حرِية بالدرس، وقضية قمينة بالتمحيص لتأسيس الكيان.. كيان الأمن الفكري والمعنوي في نفوسنا وذواتنا لدعم المسؤولين في الجهود الأمنية بصفة عامة. فهذا يُعد جهدا اعلاميا للابداع وتواصلا حضاريا مع العالم في سعادته وأمنه واستقرار الأمم والشعوب والجماعات البشرية. فلكي تبحث عن مثقف اسأل عن متطلباته التي يرى ان اهمها التأمين الفكري - ان جاز التعبير- للآخرين الذي يحيي بثقافته لتوعيتهم وتثقيفهم قبل ذاته هو فإن الثقافة والتربية والعلم والقيم المعنوية لتدعو الى الشعور والتفكير بالأمن الفكري والاستقرار الداخلي والذاتي في النفوس اضافة الى الأمن والأمان بصفة عامة. فالأمن الفكري والأمان المادي وجهان لعملة واحدة تسير بها البشرية في كل انحاء العالم، كما يعد هاذان الأمنان - بدون تجزيء - نبراساً مضيئا في الطريق نحو العالمية في كل مجال من مجالات الحياة وميادينها، المادية والمعنوية والعلمية والعملية والحسية والفكرية والروحية والجسدية على وجه عام.
فالتعليم بالوعي والتثقيف بالفكر والتفكير هما مطلب متحد وغاية واحدة في السبيل الى امن فكري يحمي الامة جميعها من وظواهر الارهاب وانهائها من على وجه الدنيا، هذه الظواهر الارهابية التي زالت ولله الحمد من بلادنا، بعد استسلام تام للارهابيين وفشل ذريع لحق بهم، الامر المطلوب الذي أثلج الصدور.
ان تعليمنا وتثقيفنا للعوام الصغار منهم والكبار بالامن الفكري والامان المعنوي ليس قضية بقدر اعتباره مسألة ومطلبا ثقافيا، ينبغي تبنيه من قبل كل قادر مثقف ومفكر حكيم، بالمعاني والمفاهيم الشعورية بالامن الفكري والاطمئنان الروحي في ظلال المعارف الدينية والادبية والفكرية والثقافية، القرآنية والسنية والعلمية والحفاظ على تراثنا وآدابنا واصول التربية والتعليم والله ولي التوفيق.

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 1285


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


فاروق صالح باسلامة
فاروق صالح باسلامة

تقييم
1.01/10 (31 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com