الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

01-22-2011 04:13

المسجد ... ودور "العربية" في تأخر المطر!
عبدالله ناصر العتيبي - الحياة اللندنية

قبل أيام صرح وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد صالح آل الشيخ لصحف محلية أن ثلاثة في المئة من خطباء وأئمة المساجد بالمملكة غير مقتنعين بمفهوم الأمن الفكري، لكن الجميع، بحسب كلام الوزير آل الشيخ، نجحوا في مواجهة الفكر الضال وفندوا مفرداته وعقائده التكفيرية. وكان الوزير قال قبل أسبوعين في تصريح نقلته صحيفة «الحياة» إن تهجم خطباء المساجد على إعلاميين يأتي كرد فعل على تهجم الإعلاميين على خطباء المساجد في صحفهم التي يكتبون بها، وأضاف إن كتَّاب الصحف هم من أبناء الوطن، وهمهم المصلحة العامة، لكن لا يصح أن يتجاوزوا إلى الهجوم الشخصي على الأشخاص، فضلاً عن الهجوم على المبادئ التي يحملها خطباء وأئمة المساجد.

تصريح الوزير آل الشيخ الأول يحتاج إلى فقرة كاملة من هذا المقال، وتصريحه الثاني يحتاج مني الإبحار في فقرتين كاملتين غير منقوصتين.

«الثلاثة في المئة» الذين تحدث عنهم الوزير يمثلون ثلاثة في المئة من عدد الأئمة والخطباء في المملكة، أي نحو 3000 إمام وخطيب، بحسبة إحدى الصحف المحلية. هؤلاء الثلاثة آلاف صوت يلتقون عامة الناس خمس مرات في اليوم ومرة واحدة في الأسبوع، وبحسبة بسيطة بحسب قدراتي الرياضية، فإن هناك نحو 300 ألف رجل في المتوسط يتعرضون يومياً وأسبوعياً لآراء وقناعات أناس غير مقتنعين بالأمن الفكري!! ومعنى عدم اقتناعهم بالأمن الفكري، يتمثل في كونهم غير قادرين على الربط بين عدم الاستقرار المجتمعي وما تحمله بعض الرؤوس والكتب من أفكار إقصائية ورجعية لا تتناسب مع مناسبة الإسلام لكل زمان ومكان، ومعنى ذلك أيضاً أن هؤلاء الثلاثة آلاف إمام وخطيب يقودون الناس إلى التطرف الفكري ويباركون توجهاتهم الإقصائية الفكرية ثم يعودون بعد ذلك لتفنيد الفكر التكفيري (ابن الفكر الإقصائي)، الذي يقود لتطرف سلوكي!! أي أنهم يباركون الطريق لكنهم يرفضون النهاية!!

الخطباء والأئمة موظفون في نهاية الأمر، وليس أمامهم إزاء تنظيمات الوزارة التطويرية إلا القيام بأمرين، إما الخضوع التام وتنفيذ ما يطلب منهم من خطط لتكريس الأمن الفكري، وإلا تقديم استقالاتهم والاكتفاء باستعراض عدم قناعتهم بالأمن الفكري في مجالس بيوتهم واستراحاتهم. هكذا أفهم الأمر، وهكذا أظن بفهم الوزارة. أما عمليات «التدليع» والصبر فلا طائل منها، والوطن والدين الوسطي فوق كل اعتبار، حتى لو كان هذا الاعتبار سيواجه تياراً متشدداً ومنظماً وصاحب حملات إعلامية واجتماعية ضخمة!

التصريح الثاني للوزير يبين أن خطباء وأئمة الوزارة يستخدمون منابر المساجد لتصفية حساباتهم مع من يهاجمونهم في الصحف، وهذا في رأيي مخالف للقوانين الحكومية التي تنظم عمل الموظفين في الدولة حتى وإن جاء هذا الاستخدام كرد فعل لهجوم سابق، كما ذكر الوزير! لا يحق لخطيب مسجد أن يستخدم منبر الجمعة في الرد على من انتقد أداءه الوظيفي، حتى وإن كان هذا الانتقاد حاداً وشرساً، بل وأغالي وأقول حتى لو كان هذا الانتقاد مجافياً للحقيقة، فدور الخطيب في المسجد هو تبصير الناس بأمور دنياهم ودينهم، مع تقديم كلمة الدنيا على الدين، ولا يحق لأي خطيب كان أن يسعى من خلال خطبته إلى تأليب الرأي العام، الذي تمثل جماعة المصلين عموده الفقري، لا يحق له تأليبه على شخص أو جهة معينة، لمجرد أن هذا الشخص أو الجهة رأت أن خطب ومواعظ المسجد غير مقتنعة بالأمن الفكري الذي هو شغل الوطن الشاغل في السنوات العشر الأخيرة.

كتابة الصحافة وانتقادها للخطباء غير المقتنعين بمفهوم الأمن الفكري، وهجومها الحاد على تلك المبادئ التي ترى أن التطرف الفكري غير مسؤول عن عدم استقرار المجتمعات هو من صميم عملها، وأظن أن الوزارة تشاركني الرأي أنه يجب أن نتخذ الوسائل كافة التي تضمن في النهاية أمن وطننا واستقراره وازدهار الدين الوسطي بين جنباته.

يوم الجمعة الماضي ذهبت باكراً لمسجد الحي، وقرأت سورة الكهف وأتبعتها بآيات محكمات أخر من كتاب الله، وعند الساعة الـ «12» وعشر دقائق أطل إمام وخطيب مسجد حينا، وبدأ خطبته بشكر الله وحمده، ثم راح يتحدث عن تأخر نزول الأمطار في هذه السنة، وذكر منها سببين جعلاني أكتفي بالتفكير فيهما ما فوت علي سماع باقي الخطبة. قال شيخنا لأبنائه وبناته ولأمهم أن من أسباب تأخر المطر هذه السنة مشاهدة الناس لقناة «العربية» التي وصفها بالعبرية، وكذلك التوجه أخيراً لعمليات الاستمطار الصناعي الذي جاء على حساب الاستمطار (الشرعي)!

مشاهدة قناة العربية من موجبات غضب ربنا، كما يتصور هذا الخطيب، أما لماذا، فلأن «العربية»، كما أتصور، تنتج برنامجاً مهماً اسمه «صناعة الموت»، يتحدث غالباً عن حاجة المجتمعات الإسلامية إلى تأمين الفكر قبل تأمين السلوك، كما أنها لا تسمي قتلى العراق وأفغانستان شهداء، بل تعتبرهم ضحايا فكر متطرف يريد أن يحكم العالم الإسلامي باسم الدين. أن تشاهد «العربية» فذلك يعني انقطاع المطر عن الرياض، وأن تغرق مطراً مدينة ما في موقع ما على خريطة ما فذلك يعني أيضاً أنك تشاهد العربية، وما بين مشاهدة العربية هذه ومشاهدة العربية تلك، تصطف مئات القنوات الدينية غير المقتنعة بالأمن الفكري التي تدعو المسلم إلى تكفير أخيه المسلم!!

أيضاً يؤمن هذا الخطيب أن استحلاب السحب واستمطارها صناعياً يغضب الرب، لأن في ذلك، بحسب رأيه، تعدياً على القدرة الإلهية، وتجاوزاً للسنن والنواميس الكونية!! ولا يعلم هذا الألمعي اللوذعي أن الاستمطار الصناعي من العلم القليل الذي آتاه الله لبعض الناس، وهو في النهاية جزء من دورة المطر التي خلقها الله كاملة، سواء أكانت هذه الدورة طبيعية بالكامل، أو يداخلها جزء بشري في إحدى مراحلها.

خلاصة القول، إن هذا الخطيب موظف حكومي، عليه أولاً أن يبصر الناس لا أن يزيد ظلامياتهم، وعليه ثانياً أن يقرأ جيداً قبل أن يأتي إلى المسجد، وعلى وزارة الشؤون الإسلامية (موظفة هذا الخطيب) أن تحدد في كل أسبوع موضوعاً معيناً يتناوله خطباء المساجد في شرق البلاد وغربها، جنوبها وشمالها، ولا بأس من تضمينه مفردات ثابتة تدعو لتأمين الفكر. أليسوا موظفين حكوميين يأتمرون بأمر الوزارة ونواهيها؟!

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 1001


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


عبد الله ناصر العتيبي
عبد الله ناصر العتيبي

تقييم
1.01/10 (33 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com