الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
مرصد الحركات الإسلامية
السعيدي: هذه حقيقة علاقة (هاشمي) المستقلة بـ (الشيخ الغنوشي)
السعيدي: هذه حقيقة علاقة (هاشمي) المستقلة بـ (الشيخ الغنوشي)
01-30-2011 05:26
الدين والسياسة:
أدلى الدكتور محمد السعيدي رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى بشهادة حول علاقة الدكتور محمد الهاشمي رئيس قناة المستقلة بالشيخ راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الإسلامية في تونس والتي دار حولها الكثير من اللغط في مواقع الإنترنت .
وفيما يلي ينقل موقع (مركز الدين والسياسة للدراسات) شهادة السعيدي الصديق المقرب من الدكتور الهاشمي كما وردت في إحدى رسائل مجموعة الإعلامي (عبد العزيز قاسم) البريدية:



قرأت الرسالة التي بعث بها عضو حركة النهضة الذي لم تفصح عن اسمه وصوَّر أن العلاقة سيئة جدا بين الدكتور الهاشمي والشيخ راشد الغنوشي , وقد قدر الله لي أن أكون شاهدا على صورة من صور هذه العلاقة , وقبل أن أروي شهادتي أحب أن ألفت نظرك الكريم إلى أنك ينبغي أن تتبع استراتيجية دقيقة فيما يتعلق بالأسماء المستعارة فتقبل منها ما يناقش الفكرة بفكرة أما ما يناقش الذوات أو يربط الفكرة بالذات فلابد أن تشترط الاسم الصريح , وأظنك قد فعلت هذا مرارا , وكنت أتمنى لو فعلته مع الدكتور الهاشمي , فإن هذا الأخ قد تعرض لأمور شخصية لا تتعلق بالفكر من أمثال المبالغ التي يتقاضاها الهاشمي لقاء جهده في الحوار الصريح , في إلماح إلى عدم النزاهة والإخلاص في هذه البرامج , وهذا ما يفترض أن ينزه ذلك الأخ الكريم نفسه عنه لاسيما وهو منتم إلى حركة إسلامية عتيدة .


ومعرفتك به لا تكفي فما دام الرجل على حق فلماذا يستر اسمه في مثل هذه المواقف .


أعود إلى شهادتي : فقد كنت في لندن صيف عام 1428هـ وذات صباح زارني الدكتور محمد الهاشمي في ردهة الفندق , والذي تعجبت منه ليس زيارته لي فأنا معتاد عليها في المملكة وفي لندن , لكن العجيب أنه كان يصطحب الأستاذ الفاضل السيد الفرجاني أحد الأعضاء المشهورين في حركة النهضة والمقربين من الشيخ راشد الغنوشي , وأنا أعرف هذا الرجل حيث التقيته مرة في مكة ورأيته عدة مرات في قناة الجزيرة , وزاد عجبي وسروري أيضا مستوى الود الذي كان بينهما , وكنت أعرف أن الرجلين خاصة كان بينهما شئ من النفور بعد انسحاب الهاشمي من حركة النهضة , وكان المجلس ممتازا وعلمت أن الأستاذ الفرجاني هو من طلب أن يرافق الهاشمي إلى حيث أقيم وهذا من تواضعه وحسن خلائقه , ثم زاد عجبي أكثر حين ذكر الاثنان أنهما سوف يذهبان بعد قليل لزيارة الدكتور راشد الغنوشي بعد قدومه من إحدى الأسفار , فطلبت من السيد الفرجاني أن يستأذن الشيخ راشد في أن أرافقهما لزيارة هذا الشيخ الذي سبق وأن التقيته قبل هذه المرة بسنة في مكة أيضا , وفعلا تم الاتصال ورحب الشيخ راشد بزيارتي له , وانتقلنا نحن الثلاثة على سيارة الهاشمي إن لم أكن واهما إلى بيت الشيخ راشد , واستقبلنا أحد معاونيه استقبالا ممتازا , ثم جاء الشيخ راشد والبشر يعلو وجهه وجلسنا سويا في جلسة ودية أشبه بالعائلية , ولم نلبث حتى حدث مالم أكن أتوقعه , حيث جرى الحديث عن وساطة بين النظام التونسي وحركة النهضة لإجراء حوارات بين الطرفين تهدف إلى عودة أبناء الحركة إلى تونس وإعادة الحريات السياسية في البلاد وإطلاق المسجونين من أبناء الحركة , وثحدث الدكتور محمد الهاشمي في هذا السياق بكلام بليغ حول ضرورة إنهاء النزاع كي تعود الحياة إلى الدعوة الدينية في تونس تلك الدعوة التي أثر خروج حزب النهضة على وجودها .. إلى آخر ما قال , وتحدث الشيخ راشد وأكد على كثير مما قاله الدكتور وعلى ضرورة الحوار من أجل المصلحة الشعبية .


ثم توجه الشيخ راشد بالحديث إلي وطلب مني رأيي في المسألة , فأكدت له أن الحديث في هذا الأمر كان مفاجئا لي , والحكم على الشئ فرع عن تصوره , لكنه أصر في أن أقدم رأيي ما دام هذا الحديث جرى بحضوري , فرويت له قصة عبد الله بن حذافة السهمي مع ملك الروم , فتبسم وقال نعم وأنا أرى ذلك , وطلب من الهاشمي إمهاله ريثما يعد خطابا مناسبا للرئيس زين العابدين بن علي في هذا الخصوص

.
في مساء ذلك اليوم اتصل بي الدكتور الهاشمي وطلب مني أن أزوره في مكتبه وأنه سيمر ويأخذني إلى هناك , توقعت أنه يريد إجراء حوار خارج نطاق حواراتي التي كنت بصددها تلك الأيام , لكن الأمر كان غير ذلك , فقد أخبرني أن الشيخ الغنوشي أرسل له عبر الفاكس صيغة الخطاب الذي يريد إرساله إلى الرئيس بن علي , وأنه يود أن أطلع عليه , فاعتذرت لكنه ذكر أن الشيخ راشد لن يمانع في مثل هذا الأمر ما دام فيه مصلحة , وفعلا قرأت ذلك الخطاب , وقلت للدكتور الهاشمي بالحرف , أنا لا أعلم نفسياتكم معشر التوانسة , لكن لو أن هذا الخطاب كان موجها من معارض سعودي إلى الحكومة السعودية , فسيكون خطاب تأجيج وليس خطاب طلب حوار , فقال الدكتور الهاشمي وكيف تقترح أن يصاغ الخطاب ؟
فأمليت على الدكتور صيغة رأيت أنها هي الأنسب , وفقا لما أعرفه من نفسيات الناس عندنا , فكتبها الهاشمي على الكيبورد مباشرة وقام بإجراء عدد من التعديلات عليها , ثم اتصل بالسيد الفرجاني وقال له إن الدكتور محمد السعيدي قرأ معي الخطاب وهو ينصح بصيغة أخرى وذكر للسيد الفرجاني ملاحظاتي التفصيلية على الخطاب , وقام الهاشمي فورا بإرسال الصيغة المقترحة على فاكس الشيخ راشد .


بعد ذلك لا أعرف مالذي حصل , لكن الشاهد من هذه القصة أن القطيعة بين الشيخ راشد والدكتور الهاشمي والتي شهد الناس أوارها في برنامج الاتجاه المعاكس عام 92 على ما أذكر لم تستمر , بل حدث هناك تطور في علاقة الرجلين .


أقول هذا وأنا أنصح الأخ الذي يهدد بنشر خطاب قديم للشيخ راشد بالتوقف عن إحياء الخلاف وتأجيجه ما دام أنه توقف أو أن الرجلين وصلا إلى هدنة فيما بينهما , فإن الوضع التونسي يقتضي السلام بين سائر مكونات التوجه الإسلامي , وخروج الهاشمي عن النهضة لا يعني خروجه عن الملة , فيمكنكم التعاون معه وهو على حاله .


أما فيما يتعلق بالمبالغ التي يتلقاها مقابل الحوار الصريح , فأتمنى أن يكون كلام الأخ صحيحا , فإن الهاشمي يبذل من أجل هذا الحوار الكثير من وقته وجهده ومصروفات قناته حيث إن البث ليس مجانيا كما لا يخفاك , بل أعتقد أنه يبذل من أمنه , فقد قرأ علي وأنا في مكتبه مرة خطابا وصله بالبريد الإلكتروني من أحد مبغضي قناته يقول فيه : إنهم سوف ينتقمون منه ومن زوجته الوهابية النجسة .
ولا أخفي الإخوة الكرام أنني قد اجتهدت عدة مرات في إقناع عدد من كبار الشخصيات لدينا في دعم القناة لأهمية ما تقدمه للدعوة الإسلامية , لكنني فوجئت أن الأبواب في بلادنا شبه موصدة أمام الدعم المباشر لقناة المستقلة وبذلك صرح لي بعض المسؤولين الذين تحدثت معهم , وأنا متأكد أن بعض هؤلاء المسؤلين يقرأون هذه المجموعة ويتذكرون ما قلته لهم , فالمبالغة في تقدير الدعم الذي تناله المستقلة من المملكة مما لا سند له عند التدقيق , وقد يشهد لذلك ما تعانيه قناتا صفا ووصال من مشاكل مادية ولم يشفع لهما أنهما تناصران الدعوة السلفية التي هي منطلق هذه البلاد , في مواجهة أكثر من ستين قناة كلها مسخرة لعداوة هذه الدعوة .


د محمد السعيدي

تعليقات الزوار 0 | إهداء 1 | زيارات 5313


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
7.12/10 (11 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com