الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
مسلمون حول العالم
مسلمى هولندا: بلادنا ليست جنة الله ولكن ليست جهنم
مسلمى هولندا: بلادنا ليست جنة الله ولكن ليست جهنم
قالوا إن المسلمين الهولنديين يتمتعون بحريات أكثر من التى يعيشونها بالدول الإسلامية
07-03-2010 01:19
الدين والسياسة:
أكد وفد من المسلمين الهولنديين الذين يزورون مصر فى الوقت الحالى بدعم من السفارة الهولندية بالقاهرة أن "هولندا ليست جنة الله على الأرض بالنسبة للمسلمين الذين يعيشون بها، ولكنها فى الوقت نفسه ليست جهنم أيضا لهم".

ووفقا لـ"اليوم السابع" أوضح حليم الدكرورى: "أحد أعضاء الوفد وهو هولندى من أصل مغربى، ومدير برنامج الدين بمعهد المنتدى الهولندى للتعددية الثقافية "خلال الموتمر الصحفى الذى أقامته السفارة أمس، الأربعاء، أن هولندا تكفل للمسلمين حريات عديدة مثل: الحريات العامة وحرية الدين، كما أن لديهم أكثر من 400 مسجد يستطيعوا أن يعبروا فيه عن ديانتهم، كما يستطيعون ارتداء الحجاب بحرية، مضيفا أن "المسلمين فى هولندا يتمتعون بحريات أكبر مما يتمتع بها المسلمون فى الدول الإسلامية فى بعض الأحيان، حيث لا توجد رقابة على ما يقولونه بداخل المساجد".

وأوضح أن المشاكل التى يواجهها مسلمو هولندا فى الوقت الحالى هى مشاكل تتعلق بكون الجالية الإسلامية هى أكثر الجاليات المهاجرة تدينا، كما أن العالم أصبح ينظر للإسلام فى الوقت الحالى بشىء من التخوف والحذر، وذلك بعد أحداث 11 سبتمبر التى أثرت سلبا على صورة المسلمين.

وأشار إلى أن المسلمين الهولنديين حاولوا تغيير الصورة السلبية لهم فى المجتمع فى أعقاب أحداث 11سبتمبر، حيث قمنا بعمل بعض المشروعات كنوع من الرد ولتغيير الصورة الخاطئة للإسلام، مشيرا إلى أن عدد المسلمين المتهمين بالتطرف الدينى أو الإرهاب أو العنف والتخطيط له بهولندا هم 10 أفراد فقط، وهو عدد قليل للغاية بالمقارنة بعدد المسلمين الهولنديين الذين يبلغ عددهم 900ألف نسمة، علاوة على التقارير الأمنية الهولندية التى تكشف انخفاض عدد المتطرفين المسلمين بشكل كبير.

وأكد أعضاء الوفد الهولندى أن الزعيم السياسى اليمينى جيرت فيلدرز المعروف بعدائه الشديد للإسلام الذى حصل على 24 مقعدا بالبرلمان من واقع 150 مقعدا جعل المسلمون "كبش الفداء" لبرنامجه السياسى، ولكن الحكومة الهولندية لن تستطع أن تمنعه عما يفعله بحق المسلمين والمهاجرين، رغم أن الحكومة غير متفقة معه بشكل تام، مضيفين أن هناك دعوى قضائية ضد فيلدرز بسبب إهانته للمسلمين وينتظر أن يقول فيها القضاء كلمته إما بالإدانة أو بالبراءة، بناء على مبدأ حرية التعبير.

ومن جانبه قال محمد أمزيان "السياسى والصحفى الهولندى الذى يرأس مجلس بلدية مدينة روزندال بهولندا" :إن فوزه فى الانتخابات البلدية أكبر دليل على أن المسلمين الهولنديين يتمتعون بحريات كبيرة متاحة لهم، ويستطيعون صنع السياسة والمشاركة فى اتخاذ القرار السياسى محليا وإقليميا ووطنيا، مشيرا إلى أن عدد المسلمين فى البرلمان الهولندى 6 أشخاص، كما أن عدد المسلمين الذين فازوا فى الانتخابات البلدية التى عقدت فى مارس الماضى أكثر من 100 مسلم.

وأشار أمزيان إلى أن الحريات فى هولندا متاحة للدرجة التى يكفل فيها القانون والدستور إمكانية إنشاء حزب على أساس دينى أو عرقى أو مذهبى بسهولة كبيرة بعكس ما يحدث فى الدول العربية، مضيفا أن هناك حزبا جديدا شارك فى الانتخابات الهولندية يسمى حزب القراصنة الذى يجمع كل القراصنة الإلكترونيين.

وقالت ياسمين الكاسحى "رئيسة مسجد بولدر بأمستردام الذى تعد أول امرأة تتولى رئاسة مسجد بأوروبا: "إن رئاستها لمجلس إدارة مسجد بولدر الذى يعد المسجد الأول بهولندا الذى يعتمد اللغة الهولندية كلغة رسمية له لنشر الدعوة الإسلامية لا يعنى أنها تقوم بإصدار قرارات دينية أو بإمامة الرجال أثناء الصلاة، حيث يوجد شيوخ وأئمة يمكنهم إصدار القرارات الدينية".

وأضافت أن غالبية المسلمين الهولنديين من المغاربة والأتراك، مشيرة إلى أن المهاجرين من الجيل الثانى والثالث بهولندا يواجهون مشكلات بسبب عدم تعلمهم لغتهم الأصلية بعد أن عاشوا طيلة حياتهم بهذا البلد، بالإضافة للمشكلات الاجتماعية والاقتصادية التى يواجهونها.

وعن زيارتهم للجامع الأزهر قال فيصل ميرزى الناشط الهولندى المسلم صاحب مدونة "نحن باقون هنا"إنهم طالبوا بمزيد من التعاون مع الأزهر، بحيث يتم إرسال بعثات مصرية لهولندا والعكس، حيث ناقشوا مع شيخ الأزهر أحمد الطيب إمكانية إرسال أئمة للمساجد بهولندا، وعبر لهم عن رغبته فى زيارة هولندا لإلقاء محاضرات هناك.

ومن جهة أخرى أكد أوتو خينيه "الوزير المفوض ونائب رئيس البعثة الهولندية بالقاهرة" أن السفارة الهولندية أرادت توطيد العلاقات بين الشعبين المصرى والهولندى بدلا من أن تظل الحكومات فقط هى التى تتعامل مع بعضهما، مما دفعها لاستضافة وفدا من المسلمين الهولنديين لمصر، مشيرا إلى أن هولندا مهتمة بتحسين صورتها فى مصر والعالم العربى.

وأوضح خينيه أن هناك جدلا كبيرا فى المجتمع الهولندى حول الإسلام واندماج المسلمين بداخل المجتمع، وهذا يوضح أهمية استضافة الوفد فى مصر لنقل صورة صحيحة عن هولندا.

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 925


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
2.01/10 (13 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com